كوالالمبور

تقدم كوالالمبور مزيجاً منوعاً من الثقافات والعادات، والتي توفر لزوارها وسكانها الكثير من المتعة والمغامرة والجاذبية، كما تحتوي على العديد من المناطق الطبيعية الخضراء التي تخطف أنظار مشاهديها، ويمكن لزائر هذه المدينة ملاحظة انتشار المطاعم المختلفة النكهات؛ فيها بما فيها الآسيوي والأوروبي والشرقي والشرق أوسطي، وذلك نتيجةً لتعدد ثقافات وعادات الأعراق المختلفة، والتي تمتزج مع بعضها البعض لتقدم حضارة متنوعة فريدة من نوعها في هذه المدينة.