الاكواريوم - عالم ما تحت البحار


يقع أكواريوم عالم البحار في قلب المثلث الذهبي (جولدن تريانجل) المفعم بالحيوية والنشاط وعلى بُعد مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام من أبراج بتروناس التوأم الشهيرين. وهذا المكان عبارة عن حوض مائي معاصر يعيش فيه أكثر من 5000 كائن بحري متنوع وكائنات أرضية مختلفة في مساحة فسيحة متعددة الطوابق. ويتخذ الأكواريوم من بهو مركز كوالالمبور للمؤتمرات موقعًا له.

 

ويأخذك المكان في رحلة ممتعة تكتشف فيها الطبيعة الساحرة للحياة المائية والسلوكيات التي تتميز بها الحيوانات والمخلوقات الزاحفة فوق سطح الماء وتتعرف فيها على الطبيعية الخلابة بداية من المياه الاستوائية بمنطقة آسيا وحتى الغابات المطيرة التي يحفل بها العالم.

 

ولتنعم بمشاهدة الكائنات المائية الجذابة من أول لحظة تطأ فيها قدماك المكان دون أن تبتل قدماك. لدى زيارتك للأكواريوم سوف تطلع على دراسة إرشادية أعدت لتوضح دورة تدفق المياه الطبيعية من المرتفعات إلى جداول المياه وأعماق البحار حتى يدرك الزائر أهمية المياه كموطن للكائنات البحرية والنظام البيئي.

 

ومن بين المعالم الرئيسية بهذا المعلم السياحي الجذاب حوض أسماك على هيئة نفق طوله 90 مترًا مزود بممشى متحرك. وستبلغ بك الدهشة مبلغها عند مشاهدة أسماك قرش النمر الرملي، وسمك الراي اللاسع، والسلاحف المائية، وغير ذلك من المخلوقات البحرية التي تسبح في النفق المائي العملاق في حياة ساحرة ترى فيها الغطاسين وهم يطعمون هذه المخلوقات في وقت الظهيرة. إنها حقًّا فرصة نادرة لمشاهدة نجوم البحر الحية، وقروش الخيزران في حوض أسماك ضخم تستطيع أن تلمسه بيديك